دردشة العراق الصوتية
أهــــــــــــــــــلا ً وسهــــــــــــــــلا

::+:+:+:+::

أخي اختي

اسمح لي بأن أحييك .. وأرحب بك
فكم يسرنا ويسعدنا انضمامك لعائلتنا المتواضعة

التي لطالما ضمها منتدانا الغالي على قلوبنا

وكم يشرفني أن أقدم لك .. أخـوتنا وصداقـتـنا
التي تتسم بالطهر والمشاعر الصادقة
التي تنبع من قلوب مشرفيّ وأعضاء
هذا المنتدى السامي

أهــلا بك

دردشة العراق الصوتية

احلى دردشة عراقيه صوتيه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مجرم حب / اهلا وسهلا بكم منورين المنتدى تحيات خاصه لطاقم الاداره وانشاء الله نحو التطور هع هع هع

شاطر | .
 

 هل يجاري الاسلام تطورات عصرنا الحالي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعلومات
الكاتب:
????
اللقب:
زائر
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
مُساهمةموضوع: هل يجاري الاسلام تطورات عصرنا الحالي   الثلاثاء أغسطس 21, 2012 8:23 am

هل يجاري الاسلام تطورات عصرنا الحالي ؟!
ان الاسلام اخر الاديان السماوية والتعاليم الالهية لذا لا بد له ان يكواكب كل تلك العصور التي ستأتي بعده بالاف السنين الى نهاية الدنيا
ولذلك يجب ان يبقى الى الابد حاملا رسالته السماوية السامية , ومع ذلك مراعيا لمتطلبات كل العصور المتطورة بعده
لكي ينسجم انسجاما كبيرا مع قضاياهاوظروفها و احتياجاتها
فلا يقول احد ان الاسلام لم يعد قادرا اليوم على مجاراة عصرنا الحالي و تطوراته بل هو كذلك
وهو في جميع العصور الدين الاكثر ملائمة ومرعاةً كيف ذلك ؟

اولا اود الاشارة الى انه مؤكد هناك تطورات في عصرنا الحالي .. ولكن مهما بلغت التطورات هناك بعض الحقائق الثابتة لا تتغير على مرى العصور
كالحقائق الكونية مثلا هل يستطيع احد ان يقول ان جدول فيثاغورس قد بلي ولم يعد مفيدا لمرور الفي سنة على وجوده و هل مفاهيم العدل والمروءة والوفاء ...لم تعد مجدية في يومنا الحالي لقدمها
اذا قدم الشيء لا يعني بطلانه او عدم صحته هذا اولا
وكذلك فان الاسلام ليس الوحيد الذي يدعي خلوده فها هو لينين يقول " ان فلسفة الماركسية كقطعة الفولاذ المحكمة ,ولا تستطيعون ان تسقطوا منها ولو فرضية واحد من فرضياتها الاساسية .."
اذا فلا يمكن الحكم على اي مدرسة فلسفية اجتماعية بالفناء والزوال لمجرد القدم الزماني
وهنا يكمن السؤال هل الاسلام يساير متطلبات العصر او يعارضها؟!
والجواب هو لا يسايرها تمام المسايرة ولا يعارضها
هناك قسمين من متطلبات العصر الاول يتعالى نحو السمو والرفعة والثاني يتسافل نحو الدنو
اي امر بامكان الانسان تسيره نحو الاعلى او تكيفه نحو الاسفل ..هذا القرار بيده
فكم من الاختراعات العالمية المتطورة سيء استخدامها من قبل مطامع البشر والدول العظمى فادت الى الحروب وخراب العالم
وهل القنبلة النووية بعدية عنا
في ذلك يقول اينشتاين في حفل تكريمه :"انكم تقيمون حفلكم التكريمي لهذا الرجل الذي اصبح سببا في صنع القنبلة الذرية في العالم!"
ولا يخفى ان هذا الرجل عندما حقق نجاحاته في حقل الفيزياء لم يدر ان الايادي الملوثة سوف تمتد اليها ليصبح اختراعه واكتشافه سببا لقتل مئات والاف البشر في هيروشيما
هنا يكمن السؤال هل كان يجب مباركة هكذا تطور ؟!
هذا ليس تطورا بل هو انحلال ..ان الاسلام يشجع اختراع اينشتاين لكن يقف ضد الممارسات المدمرة الملوثة لبركات التكنولوجيا
فلا هو يعارض تطور القنبلة النووية ولا يسايرها تماما لتكون قاتلة البشر!
هذا مثال بسيط حول موقف الاسلام من متطلبات العصر وتطوراته وهو يتطبق على كافة المسائل التكنولوجية او العلمية المستجدة في عالمنا الحالي المتطور
فمثلا الاسلام يشجع التلفاز او الانترنت كوسيلة لراحة الانسان .. لمساعدته في اموره الحياتية ..لتنظيم عمله الخ من فوائد
ولكنه يحاربه ويقف ضده عندما يصبح اداة للهو ..او مركزا يترتع فيه الشيطان من افلام اباحية تضر بالشباب وتستنهض غرائزهم او اداة تلهيهم عن اعمالهم وشؤون حياتهم وتسبب لهم الانزواء مثلا او الكآبة او تثير الفتنة يبن الافرقاء ...

الاسلام والسياسة
يأخذ البعض ماخذ على الاسلام فيقولون اذا ما اراد السياسي ان يعمل وفق الاسلام فلا يمكنه ان يكون سياسيا
ولكن للاسف غفل هؤلاء .. فالاسلام اساسا جاء ليحارب هكذا نوع من السياسة القائمة على الرشاوى والكذب والمصالح
انا لا اتحدث عن الممارسات الشاذة التي نراها بل عن جوهر الاسلام وصلبه "وحتى ممارسات بعض رجال الدين لا تعكس احيانا وللاسف وجهة الاسلام في ايامنا الحالية" ان الاسلام اساسا هو دين العدالة لخدمة البشرية والسماحة والوفاء بالكلمة والفعل و مساعدة الناس والسعي في قضاء حوائجهم وسعادتها وهل اعظم من هذا مشروعا انتخابيا ؟!
ها هو علي بن ابي طالب(ع) وسياسته التي جعلته حاكما على قلوب كافة المسلمين ..فهل كان هناك فقير في دولة علي بن ابي طالب او جائع او مظلوم ونرى رسائله الى حاكم مصر مالك الاشتر وغيره يأمرهم بالعدل والانصاف وتقوى الله
وهل اعطي شخص حقه من بيت المال اكثر من الاخر اثناء ولاية علي (ع)
ونحن نعرف جميعا قصته مع اخيه عقيل الضرير الذي جائه ليطلب منه قليلا من بيت المال ليطعم عياله فرفض واحرقه بحديدة احماها على النار ليرتدع
وهل هناك من يجسد الاسلام اكثر من علي اخي الرسول ..فكيف يكون الاسلام لا ينفع للسياسة ..راجعوا التاريخ وراجعوا حكومة ابن ابي طالب ومن ثم انصفوا الاسلام!


نعود لموضوعنا الاساسي .. ما موقف الاسلام من متطلبات العصر
بعد عرض موقف الاسلام من بعض التطورات دعونا نعود الى كلام الله عز وجل
"وكذلك جعلناكم امة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا"
ان احدى اجمل الخصائص التي تميز الاسلام هي كونه وسطا
فلا يذهب الى الافراط ولا الى التفريط
بل يدعو الى الخط الوسط .. وكذلك لمتطلبات العصر كما ذكرنا ....فلا نسايرها سيرة عمياء
ولا نرفضها بعقل متحجر ..بل امّة وسطى معتدلة

اذكر بعض الامثلة التاريخية التي تبين ان الاسلام يرفض التعنّت والتشدد والتطرف
لنرفع عنه هذه التهمة التي البسه اياه بعض الجهلاء


الخوارج

كان الخوارج من اصحاب امير المؤمين (ع) ,اشتركوا معه في كثير من الحروب
ولكن للاسف نظرا لتعنّتهم و تطرفهم وعقولهم المتحجرة مالو عن دفة الاسلام حيث عندما رفعت المصاحف للتحكيم تركوا الحرب فسادت الفوضى وانفلت النظام العسكري
ورفضو حديث الامام حين قال"انما امرتكم بالحرب لاجل هذا القران"
انهم ليسوا اهل رياء ..بل هم جلهة ..وعقولهم متحجرة لدرجة انهم لم يفهموا مكيدة ابن العاص .. واخذوا ظواهر الامور بتشدد فالت الى ما هي عليه وحاربهم بعدها الامام
ومثلهم كثيرين في مثل هذه الايام ..

ثانيا , يقول الامام (ع) : " إذا جاءكم عنا حديث فاعرضوه على كتاب الله تعالى فما وافق كتاب الله فاقبلوه وما خالفه فاضربوا به عرض الحائط."
وهنا اشارة الى انه اولا القران هو مرجعنا ..ثانيا اي امر في الدين يجب ان يعرضه المكلف على عقله فان وافق العقل والمنطق اخذ به وان لم يوافق امتنع عنه لا بل ضرب به عرض الحائط
فلا كل ما ياتينا منسوب الى الرسول او الائمة نأخذ به من دون تدبر ونتبعه كالهمج الرعاع بعقل متحجر بل يجب في كافة امورنا الحياتية تحكيم العقل والانصياع اليه
هذا ما وصانا به امامنا .. من هنا يبرز ايضا ان الاسلام يطلب منا ان نعرض كافة الامور على عقولنا ولا نتبع اتباعا اعمى
ونغلق تلك العقول فلا نساير الواقع
فهذا كله دليل على ان الاسلام ليس متحجرا ابدا بل هو مرن .. ولذلك فهو يحارب تماما الرفض الاعمى والمحاربة العمياء
لا بل على العكس, هو يشجع دور العقل واهميته وضرورة متابعة عصرنا المتطور بفعل العقل البشري ويبارك الاختراعات الجديدة الهادفة لخير وصلاح الانسان.

موضوع النقاش : بعد ما قيل هل برأيكم الاسلام ((ولا اتحدث ابدا عن ممارسات بعض رجال الدين بل اتحدث عن مبادئ الاسلام الاساسية )) يتلازم وتطورات عصرنا الحالي والى اي مدى ؟



تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المعلومات
الكاتب:
????
اللقب:
زائر
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
مُساهمةموضوع: رد: هل يجاري الاسلام تطورات عصرنا الحالي   الأربعاء أكتوبر 03, 2012 12:46 am

عاشت الاياااادي تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

هل يجاري الاسلام تطورات عصرنا الحالي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دردشة العراق الصوتية :: ^~*¤©[£] المنتديات الدينيه [£]©¤*~^ :: منتدى الدين الاسلامي-